الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخولدخول
لمن يهمه الأمر :... إضافة الإعلانات الخاصة في الملتقى مجانية للمواقع الإسلامية .. لإضافة الإعلان يرجى مراسلة الإدارة على البريد الإلكتروني ( a.eljenan@hotmail.com ) .. إدارة الملتقى
لأي اقراحات وأي شكاوى يرجى مراسلة فريق الإدارة على البريد الإلكتروني ( a.eljenan@hotmail.com )
للتنويه فقط .. تم إختيار مشرفين جدد وتم بفضل الله إضافتهم إلى فئة المشرفين .. وسيتم تحديد أقسام الإشراف لكل منهم بعد الإستشارة وإجراء بعض الأمور الإدارية الأخرى ,,, والله المستعان
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
»  منتدى انور ابو البصل الاسلامي يتشرف بزيارتكم والانتساب اليه
الأحد يونيو 07, 2015 6:47 am من طرف صبر جميل

»  منتدى انور ابو البصل الاسلامي يتشرف بزيارتكم والانتساب اليه
الأحد يونيو 07, 2015 6:47 am من طرف صبر جميل

»  منتدى انور ابو البصل الاسلامي يتشرف بزيارتكم والانتساب اليه
الأحد يونيو 07, 2015 6:47 am من طرف صبر جميل

»  منتدى انور ابو البصل الاسلامي يتشرف بزيارتكم والانتساب اليه
الأحد يونيو 07, 2015 6:47 am من طرف صبر جميل

»  منتدى انور ابو البصل الاسلامي يتشرف بزيارتكم والانتساب اليه
الأحد يونيو 07, 2015 6:47 am من طرف صبر جميل

»  منتدى انور ابو البصل الاسلامي يتشرف بزيارتكم والانتساب اليه
الأحد يونيو 07, 2015 6:46 am من طرف صبر جميل

»  منتدى انور ابو البصل الاسلامي يتشرف بزيارتكم والانتساب اليه
الأحد يونيو 07, 2015 6:46 am من طرف صبر جميل

»  منتدى انور ابو البصل الاسلامي يتشرف بزيارتكم والانتساب اليه
الأحد يونيو 07, 2015 6:45 am من طرف صبر جميل

»  منتدى انور ابو البصل الاسلامي يتشرف بزيارتكم والانتساب اليه
الأحد يونيو 07, 2015 6:45 am من طرف صبر جميل

» المصحف الالكتروني المجود
الأحد أغسطس 21, 2011 2:32 am من طرف علاءعزب

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
زهراء فلسطين
 
عبق الجنة
 
فدا الإسلام
 
عقد الورد
 
عزّي اسلامي
 
روحي فداك
 
نسيم الملتقى
 
Nadin
 
كلمة حق
 
الطبيعه 2
 

الأقصى


شاطر | 
 

 عيد الذكرى.. دموعٌ وعزّة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فدا الإسلام
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 644
مكان الإقامة : فلسطين الحبيبة

مُساهمةموضوع: عيد الذكرى.. دموعٌ وعزّة   الثلاثاء يناير 05, 2010 9:57 pm

عيد الذكرى.. دموعٌ وعزّة ـ سحر المصري






سحر المصري | 03-01-2010 23:53

حدث في مثل هذه الأيام من العام الماضي.. ما زلت أذكرُ يوم السابع والعشرين ولمدة اثني وعشرين يوماً على التوالي.. بدأت المحرقة في غزة! لا تقولوا حرباً.. فأيّ حربٍ هذه التي يكون فيها جيش وعتاد وفوسفور من جانب ويقابله في الجانب الآخر نساء وأطفالٌ وعُجّز كلّ ذنبهم أنهم رضعوا حبّ الأرض وقرروا معاقرة الوفاء لها والبقاء فيها وعدم الاعتراف بالمعتدي.. كانت فترة موشّحةً بالسواد.. والقلوب مفعمة بالألم.. والوجوه كئيبة تعلوها الصدمة والانبهار..

اليوم عيد.. نعم.. عيد الذكرى.. عيد العزّة التي امتشقت صهوة الكرامة ودارت في غزة المباركة.. تطبع قبلةً على رأس كلّ من كبَّرَ الله جل وعلا فَكَبُر.. وتمرُّ على الشهداء فيعلو جبينها وتفخر.. ثمّ تنظر الدمار والركام فتُسِرُّ في نفسها: يرخص الثمن! لعيون فلسطين والجنّة.. واللهِ لا وَهَن!

عامٌ مضى.. خرجت غزة من المحرقة ممزّقة الثياب.. داميّة الوجه والجسد.. ولكن.. رافِعةً رأسها..

تبكي شهداءها وجرحاها.. وتئن لمرأى أبنائها عراة جوعى.. بلا مأوى! على رصيف الحياة مشرّدون يفترشون الأحجار ويلتحفون الفضاء.. وإن حالفهم الحظ فبيوتٌ من طين!!

كم زوجة رثت الأكّال فتوجّهت بكليّتها نحو الرزاق أن يا الله.. استرني وعيالي فإنّه لا ملاذ لنا سواك!

وكم عائلةٍ فقدت البيت الذي سقط على رأس الأولاد أو ربما سلموا من سحق رؤوسهم بالأسقف ولكنهم لم يسلموا من الأرق والجوع والشتات.. وها هم اليوم رحّالةٌ أو ساكنو خيام! وفي البرد ترتجف جلودهم إذ لا يجدون جدراناً تحميهم من الصقيع.. فلا يسع الوالد إلا الدعاء الذي يُثلِج القلب والدموع التي تكوي الخدود..

وكم جريحٍ نعى يده أو رجله أو عيونه أو كلهم معاً! وبقي شاهداً على أعتى محرقة في عصر الحضارة والحرية والديمقراطية!

عامٌ والجرح نازف.. والقلب باكٍ.. والروح معلّقة بين السماء والأرض!

وتمر الصور سريعة يوم توقفت النيران والصواريخ والقنابل الفوسفورية والعنقودية لتكبر الغصّة في القلب..

فها هو أحمد الذي لم يمضِ على زواجه ستة أشهر يقف مذهولاً أمام ركام بيته في حي الكرامة.. ثم ينقِّب عمّا يستطيع انتشاله من بين الأحجار!

أمّا مصطفى فيعتبر أحمد محظوظاً.. إذ أنه عرف مكان بيته.. فهو لم يستطع اكتشاف أين كان يقبع بيته الذي عاش فيه دهراً قبل أن يدفنه القصف في بطن الأرض لكيلا يشهد مزيداً من الإبادة والدمار.. ويكأنّي بحجارة هذه المنازل تقول: اللهم باطن الأرض.. فهو خيرٌ من ظاهرها!

ومحمد الذي هاله أن يهلك الجوع أطفاله السبعة أيام المحرقة فخرج ليأتي بقوت ورغيف فاغتال صاروخٌ ساقَيه.. وسَمْعَه! ويحمد الله جل وعلا أن العائلة ما زالت أمام مرآه..

وبعد عام.. حلمي ما زال مصدوماً بعدما رأى الدماء تلفّ جثث والده ووالدته وزوجته وطفلهما الرضيع..

وقلوب الصغار سكنها الهلع والقلق والرعب! فعشعشت في داخلها عُقدٌ لن يمحوها الزمن بسهولة!

وكلّ من فَقَد الغوالي يئن من حرقة الفراق.. ويأمل ملاقاتهم في جنّة ربي جل في علاه..

أيّ طاقة بشريّة يمكن أن تتحمّل كل ما حصل في غزة الإباء؟!

دمار كامل قد لحق بأكثر من‮ ‬3530 منزلاً في‮ ‬غزة وتعرض أكثر من‮ ‬2850 منزلاً لدمار شديد و52900 لدمار جزئي كما ورد في تقرير للأمم المتحدة.. أحاول جاهدة التفكير في مصير هؤلاء العوائل التي كانت تسكن تلك المنازل.. أين هم الآن وأين راية الإعمار طيلة عام كامل؟!

هذا ويتحدّثون عن خراب في البنى التحتيّة والمنشآت الصناعية والمؤسسات المدنية الحكومية والأهلية عدا عن المؤسسات التعليمية والجامعات.. ما يعني.. تشريد عمّال وأساتذة.. أي بطالة تهتز لها أركان غزة المحاصرة!

ومخلّفات المحرقة: مواليد مشوَّهين.. وإجهاض مبكِّر.. وسرطان.. ولا دواء!

وضع بيئي فظيع.. المياه والتربة ملوّثان.. وكل هذا يؤثِّر على صحة مليون ونصف فلسطيني..

اقتصادٌ منهار.. حصارٌ خانق.. فقرٌ مدقع.. لا صناعة.. لا تجارة.. لا زراعة..

ومع كل هذا.. تجد عزيمة أهل غزّة صلبة.. ديدنهم التحدّي والإصرار على الحياة.. ولكن بعزّة وكرامة!


وبالرغم من كل ما يمكرون.. ستصمد غزّة.. وسيبقى أهلها البواسل يصرخون بصوتٍ واحد: لن نستسلم! فليكتوي شياطين الإنس وأذنابهم بحقدهم الأعمى ولتنفعهم "إبادتهم" لغزة يوم الحشر!..

ولمن يخشى انقطاع آخر شريان حياة مع الجدار الفولاذي.. اطمئن.. فالحياة نستقيها من ربِّ الحياة جلّ وعلا.. وهؤلاء القابعون على أرض العزّة قد أنعم الله تعالى عليهم بحياة القلوب.. فأحسنوا استغلال النِعم!


﴿وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيز﴾.. والله أكبر وهو الجبار المنتقِم!




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://abaqeljenan.own0.com/index.htm
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: عيد الذكرى.. دموعٌ وعزّة   الخميس يونيو 03, 2010 12:03 pm

الحمد الله الذي احيانا بعد أماتنا في جمرة الموت
والحمد الله بأن المحتل ومن ولاهم لن يحقق هدفه من تلك الحرب الغاشمة
ورحم الله شهداؤنا وأدخلهم فسيح جناته ورضي الله عن المقاومة وحفظهم بعينه التي لاتنام
وشفي الله جراحنا
الحمد بأن لم نخسر
شي وهذا يعني بالارادة القوية والعزيمة الصلبة بفضل الله
كل يوم كان يخرج كنا اليوم يمكن نموت اوتكون نهايتنا
ولكن نموت بحق وبشرف الشهادة
ولكن لقد نسيت شيئا هام جدااااااا
وهو أن المساجد لم تسلم من حقدهم
وان اعتداءهم على بيوت الله فان مصيرهم عند الله أكبر من أي شي نتوقع
فجعلهم الله في دبابتهم خائفين ومهزومين
حتى بيوت الله 000ماذا تبقي لعنهم الله وجعل مصيرهم جهنم باذن الله
والحمد الله بأن الله نصر المرابطين على الثغور والمجاهدين في سبيل الله
وحماهم ونصرهم وأن المحتل أخذ يجر أذيال هزيمته دون تحقيق هدف من اهدافه000
هذا واقعنا ولن ننسى تلك أحلام اليقظة
لقدأطلقت عليهااا المطر المسكوب
ولي كلمة ان شاء الله في العام القادم معك
حسبي الله ونعم الوكيل على أعدائنا واسرائيل
الكل لايدري ماذا يخبئ له القدر000
دمت بعز على موضوعك الراااائع
وفقكم الله
تقبل مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عيد الذكرى.. دموعٌ وعزّة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى عبق الجنان :: •·.·°¯`·.·• عبق فلسطين والعالم•·.·°¯`·.·• :: غزة ... قصة صمود وتحدي-
انتقل الى: